تصفح الوسم

انسم

مقتل معلم.. صورة من وحشية يمنية

ذلك ما حدث في قضية مقتل المدرس فيصل سعيد الريمي. كان مزيجاً من الاستضعاف والتنمر، ضد مواطن ينتمي إلى فئة اجتماعية لا تتمتع بأي شكل من أشكال الحماية العصبوية، ولا وجود لقانون يستند إليه هو وعائلته الضائعة بعده؛ تلك صورة لمأساة يمني في لحظة…

إبراهيم جحوش.. إرادة الصائغ الأصم ومدرب الإشارة

نهاية تسعينات القرن الماضي كان الناس ينتظرون دخول الألفية الجديدة، مترقبين التغيير الذي سيقلب الموازين.. حينها كانت حكاية مشكلة الحاسوب والرقم (صِفر) إذا ما دخل عام 2000. "بالنسبة لي كان دخول العام 2000 نقطة التحول، فقد تدهورت صحتي…

الفنانة التي صنعت صوتها

ولدت إيمان في القاهرة 26 مارس 1973 لأم يمنية هي بلقيس ميسري وأب مصري إبراهيم محمد، تزوجا في عدن عام 1969وغادرا إلى القاهرة، لينفصلا بعد ذلك، فتعود الأم وطفلتها إلى كريتر، لتنشأ إيمان في منزل جدها لأمها عبده محمد ميسري، الطبيب الشغوف…

مئات الغائبين اليمنيين منذ عشرات السنين.. أين هم؟

لا توجد أرقام أو إحصائيات رسمية لدى الجهات الحكومية، أو لدى منظمات المجتمع المدني المعنيون، عن عدد هؤلاء الذين انقطعت أخبارهم عن أهاليهم وذويهم فجأة، وهم بالمئات، بعضهم مضى على غيابه عشرات الأعوام، بين هؤلاء الغائبين…

يموتون بصمت

قال أحدنا: هل سيوقظه صوت الأغاني؟، فهز رأسه نافيًا، توقعنا أن يكون ممن يساعدهم صغر سنهم على النوم بعمق. أسفل نقيل السبيل الذي يربط بين سائلة نخلة ومنطقة كشران التابعة لشرعب السلام بتعز كانت أشجار كثيفة تظلل امرأة تقف وحيدة، حين تسلمت ابنها…

نقش غمدان في جامع زكي باشا

ويحتل نقش "غمدان" الواجهة الخارجية لجدار القبلة خلف محراب المسجد الذي يعود تاريخ بنائه إلى أواخر عشرينيات القرن الماضي، تعلوه بـ 30 سم، لوحة رخامية للتعريف به، مرسومة بالخط الفارسي "الديواني"، مكتوب عليها: "تحت هذه اللوحة الحجر المكتوب…

الملالاة..  موال تعز الأشهر

وتمثل الملالاة التي اشتهرت بها أرياف الحجرية "تعز"، موالًا  يمنيًا خالصًا، وارتبطت شعبيًا بوجدان الناس خصوصًا المرأة، التي ارتبطت بها بشكل أساسي نتيجة اغتراب الزوج والعائل وتحملها مسؤولية الأسرة والأرض. ولسنوات طويلة، جسدت أغنية "مسعود…

ثمار التحريض تنضج لاحقًا..

القرار ليس سهلًا، القفز على الأسوار له أثمان باهظة، لكن ما ذنب من عمره واحد وعشرون عامًا أن يلزم ألف عام وأكثر؟! ما جنحة جيل اللحظة، حتى يحمل أثقال كل الأزمان؟!. وقف الاثنان معا في وجه الريح وصفقت القاعة لهما، لكن وقد أصبح لمحمد ابن من…

سامية العنسي.. فتاة الإذاعة

أحبت سامية العنسي الاذاعة المدرسية ملقية القصائد أو الفقرات الموكلة اليها ضمن الإعداد: " كنت ألجأ لوالدي و أحرص أن يكتب لي أي موضوع أو قصيدة لألقيها في الإذاعة المدرسية أثناء طابور الصباح، لأية مناسبة: عيد الأم أو عيد الثورة.. كنت أحرص…

قدَح القهوة.. من يد الولي إلى العالم

الأرض اليمنية، تنتج سنوياً ما يزيد عن 20 ألف طن من البُن، ويصدر إلى الخارج ما نسبته 80 في المئة من هذا المنتج فائق الجودة والشهرة عالمياً، إلا أن منافذ التصدير الرئيسية القريبة من مناطق زراعة البُن، باتت متوقفة تماماً بفعل الحرب. فإضافة…