بـ #فن_يمني_عن_بُعد يقاومون كورونا

1٬420
فاطمة مطهر

مثلت جائحة كورونا (كوفيد 19) تجسيدًا لسطوة الإنترنت والتقنيات الحديثة المرتبطة به من برامج وتطبيقات وأصبح الناس ممتنين لحظهم الذي جعلهم يعيشون هذه الوباء في عصر الإنترنت، متخيلين حالتهم في عدم وجوده.

ارتفعت ساعات استهلاك الإنترنت وعدد مستخدميه وزاد الارتباط بتطبيقات السوشيال ميديا، نظرًا لتحول معظم الأشغال للتنفيذ من المنازل بسبب الحجر المنزلي: الحكومات تعقد اجتماعاتها إلكترونيًا، ومؤتمرات لقادة العالم،المنظمات ومراكز التدريب، المدارس والجامعات وكل أنواع التعليم تحول “عن بعد”.

لم يكن الفن بعيدًا عن هذا التحول فقام فنانون وراقصات بتقديم فنهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي وقنوات اليوتيوب لمتابعيهم ولكافة جمهور المتصفحين، مساهمة منهم في تشجيع الإلتزام بالحجر المنزلي ومشاركتهم بالتخفيف منه وفي ذات الوقت الترويج لفنهم على المستوى الفردي والجماعي.

عن بُعد

عدد من الفنانين اليمنيين الشباب أيضًا اقتحموا هذا العالم باستخدام هذه التقنيات، و قاموا بتقديم أعمال فردية على قنواتهم الخاصة أو صفحته على الفيس بوك وتويتر أو تطبيق انستجرام وغيره، ليخرجوا لنا مؤخرًا بعمل فني لافت يحمل وسم ( #فن_يمني_عن_بعد ) قدموا  فيه عدد من الأغاني اليمينة باصوات من الجنسين تصدرتها أغنية (حوى الغنج) من التراث الصنعاني.

يقول عازف التقسيم  بالفرقة هيثم الحضرمي لـ البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – أنسم: “فكرة هذا العمل كانت للملحن عبدالله آل سهل وهي ستستمر حاليًا وهناك أفكار نسعى لتطويرها مستقبلًا”.

وأوضح العازف الشاب لـ أنسم أن كل فنان – سواءً مغني أو عازف – قام بتسجيل فقرته الغنائية في استوديو متخصص ثم تم الإرسال لمهندس الصوت محمد الحميري الذي قام بالمكساج وتسليم العمل للمايسترو عبدالله آل سهل، “تم التصوير كلٌ بمفرده ومن ثم دمج الصوت المسجل مسبقًا والممكسج مع الصور الفردية كلٌ من مدينته، في اليمن أو خارجها”.

بعد العمل الفني “حوى الغنج” ونشره على السوشيال ميديا تم انزال عملًا آخر ضم “ميدلي” لخمس من الفنانات الشابات يؤدين مقاطع من أغاني الفنان محمد سعد عبدالله -وهو نفسه الفنان الذي اشتهرت بصوته اغنية حوى الغنج ومرت الذكرى 18 لوفاته قبل أيام – بينما ضم العمل الثالث الذي نزل مساء الأحد أغنية الفنان فيصل علوي “يافاتن جمالك”، ونوه الحضرمي أن الأصوات لن تتكرر بأي فيديو “بهدف مشاركة أكبر عدد من الفنانين والفنانات الشباب”.

⇐      في الذكرى 18 لوفاته |       بن سعد. مجدد الموشح الصنعاني                                      

وأضح العازف الشاب أن اللجوء للتكنولوجيا ليس بالجديد “فالفنانون الكبار والمشهورون يقومون بإنجاز أعمالهم بذات الطريقة بالاستفادة من التقنيات الحديثة والتطور التكنولوجي وإقبال الناس على الإنترنت، حيث يكون الفنان ببلد والعازف ببلد ثاني والمهندس بثالث”.

“على المتضررين من إغلاق المسارح والحفلات أن يعوضوا كل ذلك باللجوء السوشيال ميديا” قال الحضرمي.

 ليست سهلة

تتمتع الأغنية اليمنية بمزايا عديدة ولا تزال محتفظة بخصوصيتها وحضورها كرافد أصيل للأغنية في الجزيرة العربية والخليج لكنها لا تجد اهتمامًا اعلاميًا أو على مستوى البحث الموسيقي بشكل كاف بحيث تجد حظها في التوثيق والظهور بشكل يليق بها، رغم أن السوشيال ميديا ساهمت في توثيق وتقديم الأغنية اليمنية بشكل كبير لكنها ماتزال رهينة للسطو والإهمال الرسمي.

عصام خليدي

عليهم أن يستمروا تحت مرجعية فنية لإظهار ملامح الموسيقى اليمنية وخصوصيتها بشكل منهجي وعلمي تفاديًا للتشويه والإضافات

يقول الفنان عصام خليدي لـ أنسم: “الغناء اليمني له ملامحه ومعالمه وهويته وجذوره الضاربة منذ أزمنة سحيقة في أعماق التاريخ مرتبطة بطقوس زراعية وأمطار وجني وحصاد، أصولها طبيعة الأرض اليمنية الثرية الباذخة”.

وحول تجربة الموسيقيين الشباب #فن_يمني_عن_بعد أشاد الفنان عصام خليدي بهذه التجربة وقال لـ أنسم: “أنا قناعاتي الشخصية دائماً مع الشباب وفي صفهم، بشرط أن يستمروا تحت مرجعية فنية لها خبرة في مجال أصول ومعارف الغناء والموسيقى اليمنية وخصوصيتها وإظهار ملامحها بشكل منهجي وعلمي تفاديًا للتشويه والإضافات التي لا تخدم تاريخنا الغنائي القديم والمعاصر المشهود له بالتميز.. المسألة ليست سهلة أنه تاريخ وذاكرة أمة”.

وعن رأيه في العملين الأول “حوى الغنج” و “ميدلي محمد سعد عبدالله” قال خليدي لـ أنسم: “كان أداء الشباب في (حوى الغنج) جميل ومشبع بالروح والإحساس الذي يستند عليه الموشح اليمني الصنعاني مع سلامة مخارج الألفاظ وإجادة التعامل مع التنويع اللحني والإيقاعي”. 

ميدلي نسائي

إفراد فيديو لأصوات نسائية شابة نقطة تحسب في رصيد آل سهل ومبادرته الموسيقية، وتعبر عن حس الفنان الشامل الذي يحمل رؤية عريضة وواسعة للفن اليمني،فبعد فجوة كبيرة وإنقطاع لفنانات كثر أتى فيديو “ميدلي” أغاني للفنان محمد سعد عبدالله ليذكر السامع بالأصوات النسائية وإظهار الكم الشاب الذي تزخر به الساحة.

ويظهر العمل تباينًا في أداء الشابات وكعادة أي عمل لا يخلو من إشادة ونقد، يرى “خليدي” أنهن يمتلكن “أصواتا عذبة”، لكن “اللهجة العدنية ومخارج الألفاظ بشكل سليم كانت بحاجة لتوجيه ولفت عنايتهم بخصوصية كل لهجة في اليمن وأتقانها ليستقيم جمال اللحن وعذوبة المعنى وسلامة المبنى”.


لابد من التركيز على الإلتزام بالأداء والابتعاد عن السلطنة والعُرب الزائدة والإضافات اللحنية التي لا تخدم الأغنية

جميل العاقل

من جانبه عبر الناقد الفني جميل العاقل – عضو فرقة الإنشاد الوطنية بعدن سابقا- عن إعجابه بهن وقال لـ أنسم: “الأصوات جميلة ورائعة ومتباينة في الأداء وتبشر بمستقبل طيب للأغنية اليمنية”، مستدركًا: “ولكن لابد من  التركيز على الإلتزام بالأداء والابتعاد عن السلطنة الزائدة والإضافات اللحنية التي لا تخدم تأريخ الأغنية اليمنية القديمة والحديثة والمشهود له بالتميّز والريادة.. كما أن الحرص على إعطاء اللحن حقه و الحفاظ على اللكنة واللهجة الأصلية للأغنية واجبة.. وهذا يظهر بشكل واضح في العمل الذي قدمته الفنانات الرائعات”.

وأضاف العاقل: ” الفنانات بحاجة إلى التبني والتلقين الجيد من فنان متمرّس وإلى الإستماع المتكرر لأي عمل يقدمْنّ عليه في المستقبل للتعرف على الطريقة التي يُغَنَى به اللحن الأصلي لأي أغنية كانت صنعانية أو عدنية أو لحجيه أو حضرمية أو من تعز أو من غيرها، كما أن وجود الفنان الفاهم إلى جانبهم مهم وسيساعدهم كثيرًا لإبراز قدرات كل فنانة منهم لتشق طريقها نحو الأفضل”.

وختم تعليقه بتقديم ملاحظات فردية للفنانات الشابات: ” الفنانة شيماء صوتها حلو و لكن الطبقة كانت واطية عليها ولم تناسبها وكان يفترض أن يغيروا لها المقطع، إلى جانب طريقتها في الأداء (اللهجة) كان يفترض إتقانها أكثر، عموماً جميعهن أصوات جميلة، والمغنية نورهان صوتها جميل و قد صقلت صوتها بالدراسة و هذه نقطة تحسب لها و كذلك أعجبت أكثر بأداء المغنية عُلا الناصري”.

هيثم الحضرمي.. طفل السابعة والعود الحلبي

هيثم الحضرمي

عندما سأله والده مالذي يريده من سوريا التي كان مسافرًا إليها طلب هيثم ابن السابعة عودًا، ليعود الوالد بصحبته عود حلبي يليق بفنان قادم.

وبعدما عاد وأسرته إلى مدينة المكلا بمحافظة حضرموت من صنعاء التي ولد فيها في 24 نوفمبر 1993 كان ما يزال الفتى اليافع يحمل عوده معه لكنه لم يكن يجيد العزف بعد.

في العام 2011 ذهب الفتى وعوده إلى جارهم الفنان شادي بن جابر الذي قام بتعليمه في حصتين عزف أغنية أبوبكر سالم  “وين صندوق الكتب”، ليتوقف هيثم عن التعليم السماعي “الذي يجيده ويمارسه معظم الفنانين اليمنيين”، فلم يكن مقنعًا بالنسبة له مايقوم به دون علم أو دراية.

بعدها اتجه هيثم لقنوات اليوتيوب التي تعلم العزف على العود بشكل تقني ومحترف، واستمر بدروسه الإلكترونية حتى أتقن العزف وأصبح يشارك في الحفلات التي تقام في المحافظة و كرتوني الأطفال “حضرمتون” على قناة حضرموت المحلية وكذا الإعلانات المتلفزة.

العازف الأول

أنهى الفتى اليافع دراسته الثانوية في 2012 وقرر الإلتحاق بمعهد متخصص لدراسة الموسيقى فذهب للعاصمة صنعاء –620 كم عن حضرموت – للبحث عن منحة خارجية لكنه بعد  6 أشهر من البحث لم ينجح بذلك، ليعود للمكلا ويشارك بحفل فني لتخرج طلاب حضره رجل الأعمال عبدالله بقشان الذي سأله لما لا تدرس العزف وتتعلمه أكاديميًا، فيحكي له الفتى قصة بحثه عن منحة ليقوم بقشان بتبني منحته لاحقًا.

مطلع 2013 تمت الدعوة لمسابقة رئيس الجمهورية للشباب، فيتقدم هيثم للتسابق على مستوى محافظة حضرموت ويصعد عن المحافظة ليتنافس مع بقية المشاركين من المحافظات اليمنية الـ 22 ويخطف اللقب: عازفًا أولًا على مستوى الجمهورية.

إلى القاهرة

آخر العام 2013 وصل هيثم إلى القاهرة  ليحقق حلمه ويلتحق بالمعهد العالي للموسيقى، “المعهد الذي سبقني إليه أحمد بن أحمد قاسم وأحمد فتحي وعبدالرب إدريس” يقول لـ أنسم بفخر.

لم يكتفِ العازف الشغوف والطالب المجد بمعهده ودروسه بل شارك مع العديد من الفرق التابعة للمعهد وفرقة التخت الشرقي التابعة لبيت العود الذي يقوده العازف العالمي نصير شمة، أحد أساتذة هيثم.

وفي العام 2019 نظمت جمهورية مصر العربية مهرجان إبداع الشباب العربي ويسابق هيثم في مجال العزف ويفوز بالمركز الثالث على المستوى العربي.

لهيثم قناته الخاصة على اليوتيوب الذي يؤمن بأهميته وقدرته على إيصال صوت الفنان وفنه، “سأقوم منتصف العام بتحميل معزوفات خاصة بي متنوعة وتضم جديد مؤلفاتي الموسيقية” يختتم بحماسة.

المصدر | مادة خاصة بـ البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – انسم

يمنع إعادة نشر المادة أو أي مواد اخرى لـ أنسم دون ذكر المصدر