من زلزال ذمار.. غاندي اليمن الرضيع

442
أنسم - خاص

 في العام 1982 كان الناس يهرعون مذعورين من الزلزال الذي ضرب منطقتهم “رصابة” بمحافظة ذمار، فيما حرص هذا الطفل – الذي وصفه الغابري ملتقط الصور بـ “غاندي اليمن الرضيع” – أن ينقذ عنزته.

غاندي اليمن الرضيع تصوير عبد الرحمن الغابري زلزال ذمار 13 ديسمبر 1982

بدا الطفل في الصورة نصف عارٍ وكان منهمكًا بإنقاذ عنزته، يقول المصور الصحفي عبد الرحمن الغابري الذي التقط هذه الصورة: “كان البشر يهربون .. ينفذون بجلودهم جراء تهدم المنازل والهروب بما يُلتقط أمام الهارب المذعور”.

وأضاف الغابري الذي كان – حينها – في مهمة تغطية آثار الزلزال الذي ضرب محافظة ذمار – 100كم جنوبي صنعاء – في الـ 13 من ديسمبر 1982: “كان هذا الطفل  أحد الهاربين من الزلزلة وسقوط الأبنية، لكنه أبى إلا أن ينقذ عنزته والهروب معها”.

وأوضح الغابري في منشور على صفحته بالفيس بوك أن البرد كان شديدًا في ديسمبر خصوصًا في ذمار الذي تعد أكثر مناطق اليمن برودة في الشتاء “إلا أن هذا الطفل – نصف العاري – ظل  يقاوم البرودة ومضى بما فوق جسده علّه يجد الدفئ بجانب عنزته التي تسقيه حليبها”.

لايتذكر الغابري اسم الطفل وقال :”شبهت هذا الطفل بـ (غاندي) إنه غاندي اليمن الرضيع”، وأردف: “حاولت بعد ألتقطت الصورة ان احتضنه فأبى  وأشار بأصعبه إلى ساحة خالية من الأنقاض، لأنه لم يكن يجيد الكلام بعد”.

⇐     جميل غانم.. صورة عن صلف المخابرات |     اقرأ أيضًا في أنسم                                    

كارثة زلزال ذمار 

خريطة زلزال ذمار الصورة من ويكيبيديا

في 13 من ديسمبر 1982 ضرب الزلزال مدينة ذمار – 100 كم جنوبي صنعاء –  وبلغت قوته 6.0 درجة، تسبب الزلزال في وفاة نحو 2800 شخص وإصابة 1,500 آخرين بجروح، فيما تضررت القرى القديمة بشكل كبير فيما نالت البيوت المبنية من الطين والحجر النصيب الأكبر من الضرر، كما تعرضت البيوت والقرى التي كانت مجاورة للمنحدرات لانهيارات صخرية وأرضية.

وبحسب “ويكيبيديا”، حدثت هذه الهزة – زلزال ذمار – على بعد مئات من الكيلو مترات من طبقة أرضية جيولوجية معقدة تتضمن براكين نشطة بالإضافة إلى نتوءات جبلية في قاع البحر، وكشف تحليل البيانات المصدرية أن الهزة الرئيسية كانت ناشئة من حدوث تصدع معقد، ويتكون من هزتان متساويتان في الحجم، انتشروا في خلال 12 ثانية، وتمت مقارنتها بزلزال كولونغا 1983 و زلزال موجان هيل 1984، كلاهما حدثا في كاليفورنيا وبخصائص مشابهة لزلزال ذمار.

ويعد هذا الزلزال الأول من نوعه من عدة تصنيفات: كان أول زلزال فعّال يقع في جنوب الجزيرة العربية منذ العام 1959 وأول زلزال يخلف عدد وفيات كبيرة منذ العام 1941، وكان أيضاً أول زلزال يتم الكشف عنه عن بعد عن طريق شبكات رصد الزلازل العادية وشبكات رصد الزلازل الرقمية، وقد شُعر بالزلزال في مناطق شمال وجنوب اليمن، بالإضافة إلى أماكن في المملكة العربية السعودية.

ورغم أن زلزال ذمار كان الأول من نوعه، إلا أن لدى اليمن سجل كبير من الزلازل المدمرة قبل عام 1982: في عام 1909 أدت هزة أرضية إلى وفاة 300 شخص وتدمير 400 منزل، وفي عام 1941م ضربت هزتان أرضيتان (بمقياس 5.8 و 6.2) وقتلت حوالي 1200 شخص ودمرت 1400 منزل، وقعت أحداث أخرى طفيفة في العام 1955م ومرة أخرى في العام 1959. (مصدر المعلومات: ويكيبيديا)

المصدر| البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية أنسم

تابعونا على صفحاتنا:
https:facebook.com/YPHJansom