روح المكان.. معرض لمصور يمني في دار الأوبرا المصرية

1٬357
القاهرة - أنسم: هناء الحارثي

لليوم الثاني على التوالي في دار الأوبرا المصرية: 60 صورة فوتوغرافية يمنية شكلت “روح المكان”.. مناظر طبيعية، فن العمارة وحياة الناس.

يقول المصور اليمني علي السنيدار صاحب المعرض لـ البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – أنسم، أنه ركز المعرض على ثلاث محاور: حياة الشارع، تناول البن (القهوة اليمنية) وكيفية زراعته و جنيه ومزارعيه، “فيما كان المحور الثالث متنوعًا بمشاركة مصورين أصدقاء من محافظات أخرى”.
وقال السنيدار لـ أنسم: “بسبب الظروف التي تمر بها اليمن لم يستطع التنقل خارج صنعاء بكاميراته، لذا جاءت فكرة مشاركة أصدقاء من محافظات أخرى مثل: عدن وتعز وإب وحضرموت، بعد التواصل معهم من أجل تمثيل اليمن بشكل عام”.
وأضاف: “الهدف الرئيس للمعرض هو إيصال رسالة للعالم أن اليمن تعيش بالأمل”.


انطباعات
لرصد الانطباعات حول معرض “روح المكان” الذي افتتحه رسميًا السفير اليمني في القاهرة الدكتور محمد مارم ونائب وزير الثقافة عبدالله باكدادة ومدير المركز الثقافي بالقاهرة عائشة العولقي، كانت أنسم تتجول هناك.
تقول العولقي أن الهدف من رعاية مثل هذه الفعاليات هو “تشجيع الشباب اليمني على رفد الثقافة اليمنية بكل جديد وتقديم صورة جميلة عن اليمن”
وكان من ضمن الحضور أيضًا الفنان الكبير أحمد السنيدار -أحد رواد الأغنية اليمنية- وعبر لـ أنسم عن مدى سعادته بإقامة المعرض “روح المكان” وقال: “الفن دائمًا يقوم بخدمة المجتمع”.
ويقول الشاعر والمصور زكريا دهمش، أن المعرض جميل، ” لقد عبر عن الإنسان اليمني بكل ما تحتويه حياته، سواء في التراث أو التاريخ والجغرافيا والبيئة والطبيعة اليمنية. والإنسان البسيط الذي صنع هذا الجمال كله”.
وأضاف: “نستطيع القول أن هذا المعرض هو الوجه الحقيقي لليمن السعيد، وقد امتزجت فيه روح الفنان مع جمال الطبيعة”.
فيما يرى الفنان التشكيلي محمد سبأ لـ أنسم أن علي السنيدار وأصدقائه قد نقلوا لنا اليمن من خلال صورهم، “لقد جسدوا حقًا روح المكان في صور”.
وتابع: “الصور التقطت بطريقة فنية تعكس مدى قدرته على التقاطها باحترافية وتقنية عالية، فالسنيدار مصور مبدع يعرف متى يقتنص الفرصة لأخذ صور معبرة”.

لمحة
يعد السنيدار (28 عاما) أحد المصورين الشباب الذين شقوا طريقهم في هذا المجال وسخر عدسته لأجل الحالات الإنسانية، وتوثيق الحياة اليومية للناس والأماكن والتركيز على الحرف اليدوية والتقليدية والمناظر التي تعكس جمال المدن، خصوصًا مدينة صنعاء التي ولد وترعرع في أزقتها..
ورصدت وكالة فرانس برس في ديسمبر 2017، 30 صورة أثرت في العالم وكانت اللقطة التي التقطها علي السنيدار إحدى تلك الصور: طفل عائد من المدرسة يحمل حقيبة كتبه، وطفل أخر رفقة والده يحمل السلاح جوار سور صنعاء القديمة التاريخي.
و “روح المكان” يعتبر هو المعرض الثاني للمصور علي السنيدار، إذ كان قد أقام معرضه الأول “جدران حميمة” في السفارة البريطانية في العاصمة السعودية الرياض.

المصدر| مادة خاصة بالبوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – أنسم

يمنع إعادة نشر المادة أو أي مواد أخرى لـ أنسم دون ذكر المصدر

تابعونا على صفحاتنا:
https:facebook.com/YPHJansom