علوان.. ألف مبروك الخطوبة

91

أن تكون الأخ الأكبر ربما ليس بالجيد حين ينتظر ثلاثة أخوة أصدقاء منك أن ترتبط لتفسح لهم الطريق، ستجد أمك تقول لك يإبني نشتي نشوف عيالك، وأبوك يريد أن يقول خطبت أو زوجت ابني الكبير.. الأمر مرهق لي وأنا المتمرد على كل هذه الأمور فالارتباط لا يتعلق بكونك كبيرًا لأخوتك أو صغيرًا ودومًا اقول لهم انا مصرح لكم ترتبطوا قبلي لاتفكروا أنني ساعترض أنا معكم دومًا.. فأخي وسام يصغرني بعامين تزوج في 2004 ولديه أربعة أبناء، و عمرو الأصغر فينا جميعًا وآخر العنقود، خطب قبل أشهر، أما علوان فيصغرني بخمسة أعوام وهو الصديق الأقرب، دومًا كان يتهرب من الارتباط وطلبات “غالية سيف” أمي وكان يتذرع بي ويقول “بعد مايتزوج مهيب”، لكن يبدو أنه ضاق نفسه أخيرًا وأدرك أنه ربما يطول ذلك فقرر هذا الأسبوع الارتباط أخيرًا متجاوزًا عقدة الأخ الأكبر الذي لا يفكر بالارتباط، وأمس السبت كانت لحظة خطوبته، وفرحت أمي أخيرًا بخطوبة علوان لكنها ما تزال تطاردني وأنا المعقد الأكبر ، خصوصًا عندما تجتمع بالنساء “متى تزوجي ابنك الكبير” لاتجد أمي ما تقوله لهن وتعود غاضبة..
مبروك أخي وصديقي علوان زوى وشكرًا لأنك قررت أن تجعل غالية تفرح وتنتظر أطفالك.. الآن أستطيع أن أطمئن عليك

المبتهج أخوك مهيب زوى