الحوثي يختطف الزميل الصمدي والصحفيين تطالب بالإفراج عنه

184
صنعاء: خاص

مساء السبت الماضي 27 يوليو بصنعاء، خرج الزميل الصحفي عبد الحافظ الصمدي ليجلب أقراص الروتي لأجل وجبة العشاء لأولاده الأربعة، لكنه لم يعد. 

عبد الحافظ الصمدي

يقول معاذ الصمدي: ” لم يعد أخي ليلتها وزاد القلق والخوف من غيابه، وعندما نزلت أبحث عنه أخبرني بعض سكان الحي أن مجموعة مسلحة بزي مدني كانوا على متن باص وسيارة هايلوكس وأخرى تاكس بزجاجات معكسة أخذوه معهم”.

وأضاف الصمدي الأخ في بلاغ نشره أمس السبت على صفحته بالفيس بوك : ” اتجهت صباح اليوم الثاني إلى قسم الشرطة والدوائر الحكومية للسؤال عنه، لكنهم أجابوني أنهم لا يعرفون شيئًا”.

وأردف: ” وبينما كنت في قسم الشرطة الخامسة عصرًا أبحث عن أية معلومات، كانت مجموعة رجال ونساء مسلحين يفتشون منزل أخي وروعوا أولاده، وحينها أخبروني في قسم الشرطة أن أخي محتجز لدى جهة حكومية، لكنهم أيضًا لم يفصحوا عن أي تفاصيل غير: لا نعلم من تكون الجهة”.

وأدانت نقابة الصحفيين اليمنيين حادثة اختطاف الزميل عبد الحافظ الصمدي مطالبة السلطات المعنية بصنعاء الإفراج عنه محملة إياها مسؤولية ما قد يتعرض له من أذى، وجددت مطالبها عدم الزج بالصحفيين في الصراعات وإيقاف سياسة العداء والتحريض ضدهم.

وبحسب ماجاء في بيان النقابة – تلقت أنسم نسخة منه- فإن مسلحين ملثمين بزي مدني كانوا على متن باص وسيارة تاكسي وأخرى هيلوكس و يتبعون جهاز أمني تابع لسلطة الأمر الواقع بصنعاء ( الحوثيين) اختطفوا الزميل عبد الحافظ الصمدي السبت الماضي من منزله.

الجدير ذكره أن الزميل عبد الحافظ الصمدي وصحفيون آخرون بصنعاء غادروا مهنة الصحافة منذ أربع أعوام بعد ان فقدوا مصدر رزقهم بسبب الحرب والانتهاكات التي تطال الصحفيين من قبل مليشيا الحوثي وامتهنوا مهن أخرى، إذ يعمل عبد الحافظ على باص أجرة يؤمن به عيشه وأطفاله.

نقابة الصحفيين اليمنيين: 62 حالة انتهاك طالت الحريات الصحفية والإعلامية خلال النصف الأول من العام الجاري

انتهاكات 

إلى ذلك كانت نقابة الصحفيين اليمنيين رصدت 62 حالة انتهاك طالت الحريات الصحفية والإعلامية في اليمن خلال النصف الأول من العام الجاري وأظهرت الاحصائيات استمرار حالة العداء ضد الصحافة والصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام وتدهور أوضاع الإعلاميين المهنية والاقتصادية والمعيشية بعد أربع سنوات من الحرب التي أثرت سلبًا بشكل كبير على السلطة الرابعة والعاملين فيها. 

وتنوعت الانتهاكات التي رصدتها النقابة في تقرير ها – تلقت أنسم نسخة منه- بين التعذيب بـ 12 حالة بنسبة 19.4%، والاعتداءات بـ 12 حالة بنسبة 19.4%، ، والمحاكمات بـ 11 حالة بنسبة 17.7%، وحجب المواقع الالكترونية بـ 10 حالات بنسبة 16.1% والاختطافات والاعتقالات بـ 8 حالات بنسبة 12.9%، ومصادرة مقتنيات الصحفيين بحالتين بنسبة 3.2%، والقتل بحالتين بنسبة 3.2%، والمنع بـ 3 حالات بنسبة 4.8% والتهديد بـ حالتين بنسبة 3.2% .

يتصدر الحوثي قائمة منتهكي الحريات الصحفية خلال النصف الأول للعام الجاري بـ 39 حالة فيما الحكومة الشرعية مسؤولة عن 15 حالة انتهاك وحالتين للتحالف العربي 

وقال تقرير النقابة أن الحوثيين ارتكبوا 39 حالة من 62 حالة انتهاك بنسبة 63% فيما ارتكبت الحكومة الشرعية بتشكيلاتها وهيئاتها الأمنية والعسكرية والحكومية المتنوعة 15 حالة انتهاك  بنسبة 24%من إجمالي الانتهاكات، فيما ارتكبت جهات مجهولة 5 حالات بنسبة 8 % ، و التحالف العربي حالتين بنسبة 3% من إجمالي الانتهاكات وجهة خاصة حالة واحدة بنسبة 2%.

ورصدت نقابة الصحفيين 8 حالة إيقاف واختطاف واحتجاز وملاحقة بنسبة 12.9% من اجمالي الانتهاكات تنوعت بين الايقاف بعدد 3 حالات بنسبة 37.5 % من احتجاز الحرية ،و حالتين اعتقال بنسبة 25% وحالة واحدة اختطاف بنسبة 12.5%، وحالة ملاحقة بنسبة 12.5% وحالة احتجاز أيضًا بنسبة 12.5%.

وارتكبت الحكومة 7 حالات احتجاز حرية من 8 حالات فيما ارتكب الحوثيون حالة واحدة من إجمالي احتجاز الحرية – بحسب ماداء في تقرير النقابة للنصف الاول 2019-.. 

ولايزال هناك 16 صحفيًا مختطفين حتى الآن منهم 13 صحفيًا لدى جماعة الحوثي أغلبهم منذ العام 2015 ويعيشون ظروف اختطاف قاسية ولا إنسانية بينهم صحفي مخفي قسريًا هو الصحفي وحيد الصوفي، فيما لايزال هناك صحفيًا لدى تنظيم القاعدة بحضرموت في ظروف اختطاف غامضة هو الصحفي محمد المقري وصحفيين لدى القوات الحكومية في مأرب والمهرة هما محمد علي المقري، ويحيى السواري.

المصدر | البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – أنسم