تشييع جثمان الزميل غمدان الدقيمي

1٬028
أنسم

شُيعت اليوم جنازة الزميل غمدان الدقيمي الصحفي في وكالة سبأ ومراسل منصة ” ارفع صوتك” الامريكية، الذي وافته المنية مساء أمس الاثنين إثر إصابته بالفشل الكلوي.

وتم دفن جثمان الزميل الدقيمي بمقبرة الحمراء بمنطقة مذبح غرب صنعاء بعد الصلاة عليه في جامع الايمان في نفس المنطقة.

ويعد الدقيمي أحد ابرز الصحفيين اليمنيين الشباب، الذين خسرتهم الصحافة اليمنية، ويحظى بحب وتقدير زملائه، يقول صقر الصنيدي “غمدان لم يكن زميل او صديق واحد انه مجموعة اصدقاء”.

فيما كتب ماجد الداعري عن صديقه وزميل دراسته غمدان الدقيمي الشاب المكافح ليكمل تعليمه الجامعي “مات الإنسان البسيط في كل مراحل حياته الكفاحية منذ أن كان يبيع الروتي على دراجة هوائية بالتواهي وهو طالب معنا في الصحافة والإعلام بجامعة عدن ومرورا بتقصي معاناة الناس من خلال تقاريره وتحقيقياته الاستقصائية الإنسانية التي جعلت منه أحد ابرز الصحفيين باليمن”.

ونعت نقابة الصحفيين اليمنيين الزميل الدقيمي الذي يعمل ضمن طاقم وكالة الأنباء اليمنية سبأ ومراسل منصة ارفع صوتك التابع لقناة الحرة الامريكية، “فقد الوسط الصحفي صحافيا شابًا مثابرًا، متفانيًا في عمله ومميزا في أدائه المهني، وعرف بعلاقته الجيدة مع زملائه”.

وقالت منصة ارفع صوتك في نعيها الزميل الدقيمي الذي يعمل لديها مراسلا منذ سنوات “كان غمدان من أكثر الصحافيين نشاطا ومهنية، كتب عن اليمن والعراق ومواضيع حقوقية مختلفة شملت سائر البلدان العربية.. حرص دائما على التواصل مع زملائه وأن يكون قريبا من الجميع. رحمك الله يا غمدان وشكراً لما قدمته لنا من مقالات مؤثرة”.

الزميل غمدان الدقيمي 36 من مواليد حيفان الأعبوس محافظة تعز، أب لأربعة أبناء وبنت، وحائز على المركز الثالث لجائزة منظمة أريج للصحافة الاستقصائية2013 عن تحقيق “أحواض ومغاسل لإنتاج المرض فى بيوت الرحمن”، والذي كشف فيه تلوث مغاسل الوضوء فى مساجد داخل صنعاء بجراثيم خطيرة قد تؤدى للموت.