نقابة الصحفيين تدين إعتداء مسلحين على صحيفة عدن الغد

221

 أطلق مسلحون النار صباح اليوم الخميس على مقر صحيفة عدن الغد بمديرية المنصورة بعدن – جنوب اليمن-.

وبحسب بلاغ صحفي لعدن الغد فإن مسلحين كانوا على متن دراجة نارية وفتحوا النار من أسلحة رشاشة على الباب الرئيسي للعمارة التي تقع فيها الصحيفة، ما أدى إلى أضرار بالغة في المبنى دون وقوع ضحايا.

وأدانت نقابة الصحفيين اليمنيين الواقعة وطالبت في بيان لها -تلقت أنسم نسخة منه- السلطات في عدن  المتمثلة في المجلس الانتقالي التي تسيطر على الوضع هناك إلى التحقيق فيها ومعاقبة الجناة وتوفير الحماية للصحيفة والعاملين فيها خصوصًا وأن هذه الجريمة وقعت بعد حملة تحريض تعرضت لها الصحيفة على خلفية تغطيتها للأحداث الأخيرة في عدن.

وكان المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات بدأ مطلع الشهر الجاري تحركاته للسيطرة على مدينة عدن وإعلان النفير العام، فيما لاتزال المواجهات مستمرة حتى اللحظة مع قوات الحكومة الشرعية المسنودة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

عبد الحافظ الصمدي

وتجدد نقابة الصحفيين مطالبتها بعدم مضايقة الصحفيين أو الزج بهم في الصراعات المسلحة ، وتوفير بيئة آمنة للصحفيين واحترام حرية الرأي والتعبير.

ومايزال وضع الصحفيين في اليمن هو الأسوأ ومقلقًا للغاية  إذ يعملون في بيئة باتت عدائية بشكل متزايد، وبحسب تقرير منظمة مراسلون بلا حدود 2019. فإن اليمن ماتزال في ذيل قائمة الحريات الصحفية العالمية بترتيب 168 من بين 180 دولة.

إلى ذلك  مايزال الصحفي عبد الحافظ الصمدي مخفيًا قسريا لدى مليشيا الحوثي بصنعاء منذ  أواخر يوليو الماضي وليس هناك أي أنباء عن مكان تواجده أو التواصل معه.

⇐        إقرأ أيصًا|                الحوثي يختطف الزميل الصمدي والصحفيين تطالب بالإفراج عنه

وكانت نقابة الصحفيين اليمنيين رصدت 62 حالة إنتهاك طالت الحريات الصحفية والإعلامية في اليمن ارتكبتها كل من: مليشيا الحوثي وقوات التحالف العربي والحكومة الشرعية، خلال النصف الأول من العام الجاري وأظهرت الإحصائيات استمرار حالة العداء ضد الصحافة والصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام وتدهور أوضاع الإعلاميين المهنية والاقتصادية والمعيشية بعد أربع سنوات من الحرب التي أثرت سلبًا بشكل كبير على السلطة الرابعة والعاملين فيها. 

وما يزال هناك 16 صحفيًا مختطفين حتى الآن منهم 13 صحفيًا لدى جماعة الحوثي أغلبهم منذ العام 2015 ويعيشون ظروف اختطاف قاسية ولا إنسانية بينهم صحفي مخفي قسريًا هو الصحفي وحيد الصوفي، فيما لايزال هناك صحفيًا لدى تنظيم القاعدة بحضرموت في ظروف اختطاف غامضة هو الصحفي محمد المقري وصحفيين لدى القوات الحكومية في مأرب والمهرة هما محمد علي المقري، ويحيى السواري.

المصدر | البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – انسم